كتبت : د . ليلي صبحي

خاض المشير طنطاوي الذي توفاه الله فجر اليوم 4 حروب دخلتها مصر مع إسرائيل، الحرب الأولي عام 1956 م حيث كان أحد ابطال الحرب، وشارك في حرب النكسة عام 1967 م ، ثم حرب الاستنزاف من عام 1967 إلي عام 1972 م ، كما كان أحد ابطال حرب أكتوبر 1973 , حيث كان قائد الكتيبة 16 مشاة التي حققت بطولات عديدة خلال ملحمة تحرير سيناء وعبور قناه السويس.

ولد أسطورة العسكرية المصرية محمد حسين طنطاوي في وسط القاهرة بحي عابدين من أسرة نوبية من اسوان، التحق بالكلية الحربية وحصل علي بكالوريوس العلوم العسكرية عام 1956، وشارك في عام تخرجه في الحرب ضد العدوان الثلاثي عام 1956 م ، وما لبث أن التحق بكلية القادة والأركان عام 1971م دورة 24 ا.ح ، ثم كلية الحرب العليا الدورة 7عام 1982 م , حصل علي العديد من الانواط والاوسمة منها نوط الجلاء العسكري ونوط النصر ونوط الإستقلال العسكري ونوط الواجب العسكري ونوط الخدمة الممتازة وميداليه جرحي الحرب وميدالية تحرير الكويت وميدالية يوم الجيش وقلادة النيل .

من الجدير بالذكر أن أول المناصب التي تولاها كان ضابطا في جيش التحرير الفلسطيني بقطاع غزة ثم عضو هيئة تدريس بالكلية الحربية ثم عضو البعثة العسكرية في اكاديمية شرشال العسكرية بالجزائر ، ثم قائد الكتيبة 16 خلال حرب أكتوبر 1973 م، ثم قائد لواء مشاه ورئيس فرع العمليات في هيئة عمليات القوات المسلحة حيث شارك في حرب الكويت عام 1991م، ورئيس اركان الجيش الثاني الميداني ثم قائد قوات الحرس الجمهوري وفي 20 مايو 1991 وعين وزيرا للدفاع والإنتاج الحربي ، ثم رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة في الفترة من 11 فبراير 2011 م حتي 30 يونيو 2012 ،ثم مستشارا لرئيس الجمهورية في 12 أغسطس 2012 .

وفي سياق متصل كان المشير طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة المصرية ورجل دولة طالما تحمل الكثير في سبيل الحفاظ علي وحدة وأمن هذا الوطن ، وكان بمثابة حائط الصد والقميص الواقي للشعب ضد مناورات العدو الإسرائيلي والإرهاب، عمل كوزير للدفاع والإنتاج الحربي ، كما عمل ملحقا عسكريا في باكستان وافغانستان ، بذل جهودا وطنية مسجلة بحروف من نور علي صفحات التاريخ داخل وخارج مصر، حتي أصبح رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة فعليا هو رئيس جمهورية مصر العربية باعتباره رئيس المجلس في الفترة من 20مايو 1991 حتي 12 أغسطس 2012..رحم الله الفقيد فخر العسكرية المصرية.

Loading

By hanaa

رئيس مجلس إدارة جريدة الاوسط العالمية نيوز