كتب _ عبدالرحمن شاهين

أصبح موقع “تويتر” اعتبارا من يوم الأربعاء، أول منصة للتواصل الاجتماعي تسمح لشركات القنب بتسويق علاماتها التجارية ومنتجاتها في الولايات المتحدة.

كانت الشركة قد سمحت في وقت سابق فقط بالإعلان عن منتجات CBD الموضعية المشتقة من القنب، في حين أن منصات التواصل الاجتماعي الأخرى بما في ذلك Facebook وInstagram وTikTok تتبع “سياسة عدم الإعلان عن القنب” لأنه لا يزال غير قانوني على المستوى الفيدرالي.

وغيرت الشركة سياستها للسماح لشركات القنب الأمريكية بالإعلان على منصتها يوم الثلاثاء، على الرغم من وجود قيود عديدة.

وللإعلان على “تويتر” يجب أن تحصل شركات القنب على ترخيص مسبق من الشركة كما أنه يجب أن تلبي العديد من المتطلبات، وربما يكون التقييد الأكثر أهمية هو أن شركات القنب لا يمكنها الترويج أو عرض منتجات القنب للبيع.

ومن بين المتطلبات الأخرى التي يجب أن تلتزم بها شركات القنب:

  • رخصة من قبل السلطات المختصة
  • الإعلانات تستهدف فقط المناطق التي تم الترخيص فيها لترويج للمنتجات أو الخدمات عبر الإنترنت
  • لا تستهدف أولئك الذين تقل أعمارهم عن 21 عاما
  • تحمل كل المسؤولية القانونية للامتثال للقوانين واللوائح المعمول بها

ولا يمكن لإعلانات القنب أيضا أن تروق للقصر أو تقدم أي مطالبات صحية أو تظهر أي صور لاستخدام القنب.

وحتى مع هذا التغيير في سياسة Twitter، لن تتمكن بعض شركات القنب من الاستفادة من النظام الأساسي للإعلان بسبب قوانين الولاية التي تقيد إعلانات القنب عبر الإنترنت.

وكانت منصات الإعلان السائدة مترددة في خدمة صناعة غير قانونية فيدراليا، ويرجع ذلك جزئيا إلى مخاوف بشأن المعلنين الحاليين الذين لا يريدون أن يتم وضعهم بجوار إعلانات القنب، لكنهم قلقون أيضا بشأن كيفية التحقق مما إذا كان المعلن المحتمل عبارة عن شركة مرخصة.

ويعد التغيير في سياسة Twitter جديدا لدرجة أنه من غير الواضح المدة التي ستستغرقها علامة القنب التجارية في عملية التحقق من الصحة.

وقالت إيمي دينيسون، المؤسس المشارك لـ “Cannabis Media Council”، وهي جمعية تجارية تركز على تعليم القنب: “إنه لأمر رائد للعديد من معلني القنب أن يكونوا قادرين على الوصول إلى أسواقهم وجماهيرهم دون القيام بأي نوع من الحلول البديلة”.

ونظرا لأن برنامج حوافز Twitter يستمر حتى نهاية شهر مارس، تتوقع إيمي دينيسون بأن النظام الأساسي سوف يسرع عملية المراجعة هذه في أسرع وقت ممكن.

هذا، وسيتعين على الشركة استثمار الموارد في مراجعة ما إذا كانت إعلانات القنب تلبي إرشاداتها الخاصة، والتي قد يكون من الصعب تحديدها، على سبيل المثال، ما الذي يجعل الإعلان يجذب القاصرين بالضبط؟، حيث أكدت إيمي دينيسون قائلة: “سيكون هناك عنصر بشري في عملية صنع القرار”.

ولم يرد موقع “تويتر” على الفور على طلب للتعليق للحصول على مزيد من التفاصيل.

Loading

By عبد الرحمن شاهين

مدير الموقع الإلكتروني لجريدة الأوسط العالمية نيوز مقدم برنامج اِلإشارة خضراء على راديو عبش حياتك المنسق الإعلامي للتعليم الفني