كتب_ عبدالرحمن شاهين

قال الدكتور محمد أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إن أكثر من مليون ونصف يستفيد من الخدمات الطبية لمستشفيات جامعة عين شمس، متوقعا زيادة عدد المستفيدين من المدينة الطبية لجامعة عين شمس بعد الافتتاح.

وأضاف خلال جولة بالمدينة الطبية بجامعة عين شمس، صباح اليوم الثلاثاء، أن المخطط للمدينة الطبية وضع عام 2015 عندما كان عميد لكلية الهندسة جامعة عين شمس، إلا أنه هناك اختلاف كبير تشهده المستشفيات الجامعية التابعة لجامعة عين شمس.

وأوضح أن المدينة الطبية تتماشى مع رؤية مصر الاستراتيجية وأهداف التنمية المستدامة، وذلك من خلال ميكنة جميع القطاعات الطبية، مشيرا إلى أن هناك اهتمام كبير بالتحول الأخضر والرقمي بالمدينة الطبية لجامعة عين شمس.

من جهته، قال الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس، إن المدينة الطبية مدينة متكاملة في كل شيء، وذلك من خلال استدامة جميع القطاعات الطبية بالمستشفيات الجامعية وكليات القطاع الطبي.

وأضاف: “كلمة مدينة طبية ليست للشياكة ولكن هو حلم متطلب المزيد من الجهد”، متابعا: “الفكرة بدأت في 2015، وهي فكر شامل لتطوير المدينة في المنطقة والاستدامة في الخدمة الطبية”.

وأشار إلى أن المدينة الطبية بالجامعة تعني تعليما وتدريبا طبيا وبحث علمي طبي وعلاج، مؤكداً أنها تخدم مليون و200 ألف مريض سنوياً وتستقبل 350 ألف حالة عمليات في السنة.

أوضح رئيس الجامعة، أن هناك مشكلة طبية في تمويل المدينة الطبية لجامعة عين شمس، وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية التي يشهدها العالم، مشيرا إلى أن الجامعة تحاول التغلب علي هذه الأزمة من خلال التبرعات والتي وصلت إلى مليار و700 مليون.

ونوه رئيس الجامعة، بأن هناك تعاونا كبيرا من جهات المجتمع المدني وقطاعات الدولة المختلفة وجامعة عين شمس لإنجاز المشروع في مسألة التمويل والتنسيق، قائلا: “هناك صندوق تبرعات في مستشفيات الجامعة يقوم أعضاء هيئة التدريس أنفسهم بالتبرع لإنجاز المشروع”.

وأضاف أن كل التخصصات موجودة بالمدينة، وأنها ستخدم الرعاية الصحية الأولى والثاني، موضحاً أن المدينة بها فكر شامل لأجيال طويلة، بالإضافة لاستدامة لأنها تقع في قلب جامعة وكلية طب وذلك يحقق الاستدامة.

By عبد الرحمن شاهين

مدير الموقع الإلكتروني لجريدة الأوسط العالمية نيوز المنسق الإعلامي للتعليم الفني مقدم برنامج اِلإشارة خضراء على راديو عبش حياتك